المسلحون يطالبون بحكم ذاتي في دارفور مع قسمة للثروة والسلطة 
المجموعة القومية لسلام دارفور تدعو
للحل السلمي والالتزام بمقررات مؤتمر الفاشر 
خفايا ماوراء كواليس المفاوضات مع
المسلحين في دارفور

انهت آلية بسط الامن وهيبة الدولة في دارفور بمدينة الفاشر امس البحث في مطالب المسلحين التي حملها وفدا الزغاوة والعرب المفاوضان مع المسلحين حول كرنوي في شمال دارفور والجنجويد في جنوب وغرب دارفور . 
وقررت الالية بعد الدراسة والبحث اتخاذ جملة من التدابير من بينها مواصلة المفاوضات مع المسلحين حسب مقررات مؤتمر الفاشر مع بسط الامن وهيبة الدولة علي المدن والطرق والمنافذ بكافة انحاء دارفور . 
ان مطالب المسلحين حول كرنوي حول كرنوي التي سلمت للالية تمثلت في الاتي انهم -المسلحون- يمثلون جبهة تحرير دارفور وانهم يطالبون ان تتعامل الحكومة مع دارفور ككيان سياسي واحد مع قسمة عادلة للثروة بحيث تذهب 80% من عائدات البترول لتنمية دارفور وبنياتها التحتية ومشروعاتها التنموية واكمال طريق الانقاذ الغربي ويحسب المطالب التي سلمت الالية فان المسلحين طالبوا بحكم ذاتي لدارفور مع تقرير المصير وحياديه الاجهزة مدللين في ذلك بحادثة السطو المسلح علي بنك السودان فرع نيالا مع مراجعة مقررات مؤتمرات الصلح وتنفيذ مقرراتها ودفع الديات لكل من قتل في دارفور منذ العام 1989م. 
وتنص المطالب ايضاً علي اعادة منطقة العطرون لشمال دارفور وفك الحصار الاقتصادي علي دار زغاوة بعد ان توقفت الشاحنات من الذهاب للمنطقة . 
وفقا لمصادر مطلعة فان مطالب مليشيات الجنجويد المسلحة تتمثل في ضرورة بناء مدارس للرحل ومساقط للمياه والخزانات وتوفير الادوية البيطرية واستيعاب كافة المسلحين في الاجهزة الامنية والشرطية وفرق حراسة المسارات. 
ويطالب الجنجويد المتمركزون في جبل كارقوا بان تذهب الالية اليهم هناك لمخاطبتهم وقرروا تحويل اسم جبل كارقوا الي جبل الهديو وفقاً لمصادر مطلعة فان المفاوضين من القبائل توصلوا لتعهد من الجنجويد بعدم شن اي هجمات وحصر اعدادهم بعد ان زارهم الوفد في مناطق جبل كارقوا وكبكابية جنوب دارفور
وعلمتالايام ان الالية وجهت وفد القبائل العربية المفاوض بالوصول الي مناطق وادي صالح الملتهبة التي لم يصلها الوفد في رحلته السابقة للتفاوض مع هذه المجموعة توطئة لحصرهم وتسليم اسلحتهم وفي محور التفاوض مع المسلحين في جبل مرة عاد الوفد المفاوض امس الي نيالا واجتمع مع ولايتي جنوب وغرب دارفور توطئه للنظر في مطالبهم وحملها لرئيس الالية بالفاشر للبت فيها . 
يذكر ان المسلحين اعلي جبل مرة يقودهم عبد الواحد محمد نور وهو محامي 
وناشدت المجموعة القومية لسلام دارفور المشكلة من كافة القوي السياسية ومنظمات المجتمع المدني في نداء لها امس حملة السلاح بدارفور وكل اطراف النزاع بما فيها الية بسط الامن وحكومة السودان ، ان تعمل وبشكل عاجل علي وقف العدائيات وتثبيت حالة وقف اطلاق النار تمهيداً للتفاوض علي اساس توصيات ملتقي الفاشر كمنطلق لتطوير التفاوض الضروري في اتجاه الحل وبالتعاون مع كل الجهات المعنية .وبحسب المشروع المقترح فان المجموعة تهدف الي معالجة النزاع المسلح بين الحكومة وحملة السلام في دارفور وفق معايير التفاوض السلمي مع معالجة جذور الازمة في مختلفة مجالاتها الحيوية السياسية ، الاقتصادية ، الاجتماعية والثقافية الحضارية . 
صحيفة الأيام

 

Source: http://www.akhirlahza.com/1st%20pages/dailyarchive/dchive/dmar2003/21.3.2003.htm